إسلاميات

هل يجوز الإفطار بعد القيء في رمضان

هل يجوز الإفطار بعد القيء في رمضان ، العديد من الأشخاص يرغبون في معرفة الجواب الصحيح عن هذا السؤال. خاصة انه يشغل الجميع ممن يرغبون في معرفة صحة صومهم من عدمه، ويختلف جواب هذا السؤال ان كان الشخص متعمدا أو غير متعمدا. ونتعرف على جواب سؤال هل يجوز الإفطار بعد القيء في رمضان بالكامل.

هل يجوز الإفطار بعد القيء في رمضان
هل يجوز الإفطار بعد القيء في رمضان

هل يجوز الإفطار بعد القيء في رمضان

الإجابة عن سؤال هل يجوز الإفطار بعد القيء في رمضان هي: لا يبطل الصيام. خاصة ان القيء أو الترجيع ان لم يكن متعمدا سواء في رمضان او غيره، فهو لا يؤثر على صحة الصوم. وثبت عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال “من ذرعه القيء فليس عليه قضاء ومن استقاء عمدا فليقض”.

ومعنى من ذرعه القيء هو “غلبه القيء” ولم يكن له إرادة في ذلك ويعتبر كالمكره والمكره مرفوع عنه القلم.

وفي هذا السياق قال النبي عليه الصلاة والسلام “إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه”. وبالتالي حتى لو وجد الصائم اثر للقيء في الحلق أو تيقن عودته لجوفه فإنه لا يفطره ما لم يكن متعمدا في ذلك.

وبالنسبة إلى النساء الحوامل، فان رأت ان صيام يشق عليها أو يؤثر على الجنين، يمكن لها أن تفطر ثم تقضي اليوم بعد ذلك حين تقدر. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم “إن الله تعالى وضع عن المسافر الصوم وشطر السلام ووضع عن الحامل أو المرضعة الصيام أو الصوم”. وتلك إجابة سؤال هل يجوز الإفطار بعد القيء في رمضان بالكامل.

استفراغ الصائم متعمدا

يختلف الأمر إن تعمد الصائم الاستفراغ والقيء، فان هذا يبطل من صيامه إن كان في شهر رمضان المبارك أو غيره أو كان صيام قضاء. خاصة أن قضاء الصيام هو دين وأداه واجب شرعي وبالتالي يبطل الصيام العادي ويجب القضاء ولا قضاء عليه في صيام التطوع.

ولا توجد كفارة على من استفرغ عامدا في شهر رمضان المبارك، وبالتالي يجب القضاء فقط. مع العلم أن كفارة الإفطار تكون لمن جامع في شهر رمضان فقط، ومن استفرغ عامدا يجب عليه قضاء هذا اليوم ولا يوجد كفارة عليه.

هل الاستفراغ يبطل الوضوء

يتوقف الكثير من الناس عند سؤال هل الاستفراغ يبطل الوضوء أم لا، وقد تعددت آراء الفقهاء في الحكم على هذا الأمر.

قال البعض مثل الشافعية والمالكية ورواية عن احمد: ان الاستفراغ لا ينقض الوضوء سواء كان كثيرا أو قليلا. ورغم أن الأدلة على ذلك ضعيفة، لكنهم عللوا على رأيهم بعدم خروج القيء من السبيلين وان الناقض للوضوء عندهم هو كل ما خرج من السبيلين.

والرأي الآخر هو لبعض الفقهاء مثل الحنفية والحنابلة، وذهب كل منهم إلى أن الوضوء لا ينقض في حالة حدوث القيء والاستفراغ بكمية بسيطة، لكن إن كان كثيرا فهو ينقض الوضوء. واختلف كل منهم في مقدار الكثير ومنهم من قال يحدد بالعرف وقال آخرون أنه يحدد بامتلاء الفم بالقيء. فهو يعد كثيرا في تلك الحالة، ودليلهم كان القول ان النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنه قاء فتوضأ.

مع العلم ان الإنسان ان وجد آية في القران الكريم من كلام الله عز وجل أو حديث شريف عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم يشير للأمر الواضح. فلا يجب عليه السؤال بعد ذلك.

شاهد أيضاًهل الاحتلام يبطل الصيام في غير رمضان

x

السابق
عقوبة التحرش بطفل في السعودية
التالي
عقوبة عدم دفع النفقة في السعودية

اترك تعليقاً