الحياة الإجتماعية

متى يتكلم طفل التوحد

متى يتكلم طفل التوحد ؟ إن مرض التوحد يصيب الأطفال ويجعلهم لا يتحدثون سوى كلمات قليلة فقط، يرجع سبب التوحد في تواجد مشاكل في النمو العصبي.

ولقد أدى ظهور هذه المشاكل إلى تواجد ضعف في التفاعل الاجتماعي والتواصل بأنواعه، ولهذا سوف يوضح مقالنا أكثر عن أطفال التوحد.

متى يتكلم طفل التوحد
متى يتكلم طفل التوحد

متى يتكلم طفل التوحد

تتواجد اختلافات متفاوتة ولكن بنسب بسيطة، وكلها تشير إلى إصابة الطفل بمرض التوحد، وهي تسمى بأعراض التوحد، فمثلا

  • عندما يبدأ الطفل بشعوره بتفضيله وحبه للوحدة وانكماشه وابتعاده عن الأطفال الآخرين الذين في نفس عمره ويتواجدون من حوله.
  • عندما يكون الطفل غير قادر على التعبير عن مشاعره أو أفكاره بالكلمات وتتواجد لديه صعوبة في التواصل مع المحيطين به، وعندما يتكلم، يتحدث بلغة غير مفهومة وتشبه نبرته وصوته يشبه نبرة صوت الإنسان الآلي.
  •  عدم قدرته أو تفضيله للتواصل البصري المباشر.
  • يتميز الطفل بالعناد، ويتأخر في النطق والكلام بالمقارنة مع من في مثل عمره، كما أنه يكون غير قادر على النطق لجملة كاملة.
  • تلتزم حركته بحركة وشكل معين وثابت، مثل هز الرأس والدوران في مكان ما أو حول مكان ما، وربما يقوم بتكرار كلمة واحدة دائما.
  • يتميز بالانتظام وتركيب الأشياء في شكل معين، مثل وضعه للألعاب في شكل معين مثل الصفوف أو الكومة الواحدة على بعضها.
  • لا يفضل حدوث تغيير في المكان الخاص به والمعتاد عليه، فمثلا لا يحب أن يتواجد تغيير في شكل أثاث المنزل أو لأثاث غرفته الخاصة به أو الألعاب التي يلعب عليها. 

ظهور أعراض الطفل المتوحد

تتفاوت حدة التوحد لدى الأطفال من تواجد مشكلة بسيطة في مواجهة الحياة الطبيعية إلى تواجد عجز يؤدي إلى أهمية تواجد الطفل في مراكز رعاية.

وتتواجد الأعراض على الطفل المصاب بالتوحد وتظهر منذ ولادة الطفل، أو خلال السنوات الأولى الثلاث من عمر الطفل، وقد تظهر على الطفل من ١٨-٣٦ شهرا.

 على الرغم من اعتقاد الأهل أن الطفل قد نمى بشكل طبيعي، إلا أن الأعراض قد تعاود الظهور عليه في هذه الشهور فجأة.

المشكلات التي تواجه طفل التوحد

ومن أكثر المشاكل التي يواجهها الأطفال هو عدم قدرتهم على التعبير عن أنفسهم سواء بالكلام أو بالإشارات والإيماءات لمن حولهم.

 كما يكون من الصعب عليهم فهم ما يجول بخاطر الأشخاص الموجودين من حولهم أو ما يشعرون به، مما يؤكد تواجد مشكلة في الطفل تحتاج للاهتمام.

متى يتحدث طفل التوحد

كما ذكرنا سالفا، فإن الطفل قد لا يتحدث حتى عند وصوله إلى عمر السنة والنصف أو ال ١٨ شهرا.

ويعد تأخر الأطفال في الكلام من أشهر الأعراض التي قد تظهر على الطفل، مما يصيب الأهل بالقلق والتوتر.

ومن أهم الخطوات التي يجب اتخاذها عند ملاحظة تأخر الكلام عند الطفل هو إبلاغ الأطباء فورا، وذلك لسرعة تشخيص الطفل إذا كان مصابا بالمرض لكي يتم تحديد العلاج المناسب والبدء به.

ومن المعروف عند أغلب الأطفال، هو قدرتهم على التحدث من بعد ال١٢ شهرا الأولى، ويبدأ في قول كلمات بسيطة مثل “ماما”.

ولكن هناك النسبة الأقل والتي قد تصل إلى ١٠٪ من مجمل نسبة الأطفال التي يمر عامها الأول بدون أن تبدأ في النطق.

ولقد أجريت بعض الأبحاث على الأطفال، من عمر ال١٢ أو ال ١٤ أو ١٨ شهرا، والتي أفصحت عن أن الغالبية العظمى من الأطفال والتي تصل نسبتهم إلى ٧٠٪ هو عدم تواجد مشاكل لديهم في النمو أو النطق أو في التوحد حتى.

 وعلى الرغم من هذا، فإن ٣٠٪ من نسبة الأطفال يعانون من بعض المشاكل، مثل التوحد أو اضطراب في اللغة أو تواجد إعاقات ذهنية أو اضطراب في الكلام، أو حالات أخرى تحتاج للعلاج.

تأخر الكلام لدى طفل التوحد

يعاني بعض الأهل من تواجد بعض المشاكل لدى فكرة عدم تحدث أطفالهم، حيث يظن البعض منهم أن أطفالهم إذا لم يتحدثوا قبل العمر الرابع أو الخامس، فإنهم قد لا يتمكنوا من التحدث بعد هذا العمر أبدا، بينما في الواقع، قد نشرت بعض الأبحاث، والتي تشير إلى قدرة طفل التوحد على الكلام حتى بعد أن يتجاوز عمر الخمس سنوات.

كما تم إجراء دراسة أخرى، على مجموعة من الأطفال والمراهقين، أعمارهم لا تقل عن ال٨ سنوات ولا تزيد عن ال١٧ عاما، وقد تم تشخيصهم من قبل بتواجد طيف التوحد لديهم مع تواجد تأخر لغوي حاد، وقد كان هذا التشخيص من عمر الرابعة، ولقد أثبتت الدراسة اكتساب نسبة كبيرة منهم، والتي تصل إلى ٤٧٪، أنهم أصبحوا قادرين على التحدث بطلاقة كبيرة، بينما نسبة الغالبية العظمى منهم أو البقية الغالبة منهم، لم يستطيعوا سوى التحدث بعبارات قليلة أو بعبارات بسيطة.

التعامل مع طفل التوحد

يحتاج طفل التوحد إلى رعاية مشاعره ومعاملته بمعاملة خاصة، وتتواجد بعض الطرق المفيدة عند التعامل مع طفل التوحد، فمثلا

  • معرفة الأشياء التي يحبها الطفل وتسعده ومعرفة أيضا ما يحزنه ويضايقه، كما أنه يحتاج لعدم تركه وحيدا في غرفته أو أي مكان آخر، فهو يحتاج للتواجد مع أشخاص آخرين من حوله.
  • محاولة التواصل مع الطفل بكافة الأشكال سواء اللفظية والكلامية أو البصرية أو الذهنية أيضا، كما أنه يحتاج للمحفزات التي تزيد من تشجيعه  وثقته بنفسه.
  • جعل الطفل يتعامل مع من في مثل عمره، أو يلعب مع الأطفال، حيث أن طفل التوحد يتعامل دائما مع والدته وفي بعض الأحيان يتعامل مع الأشخاص الكبار.
  • إيقاف الطفل عن تكراره للحركة المعينة التي يقوم بها ومعاقبته بالشكل المناسب إذا حاول أن يقوم بها.
  • تسجيل الطفل في مراكز تختص بالتعامل مع حالته وزيادة ثقة الطفل بنفسه وتشجيعه أيضا للتفاعل مع الأطفال الموجودين هناك والمعالجين والأدوية التي يتلقاها من هناك، كما أنه يجب على الأهل الاستعلام دائما وبشكل دوري عن حالة الطفل وكيفية معاملته مع من حوله والمحيطين به والمعالجين له، كما يجب أيضا أن يسألوا يتعرفوا أكثر عن كيفية معاملة الطفل في المنزل بالشكل الملائم له ولصحته. 
  • تعليم الطفل وتدريبه على كيفية ممارسة حياته وأنشطته اليومية مثل استعمال الحمام أو الأكل والشرب وارتداء الملابس بنفسه، كما يجب أيضا عدم تعود الطفل على نمط روتيني معين لحياته، ويجب أن يتواجد تغيير في حياة الطفل ويجب ان يحب هو ذلك أيضا.
  • من الممكن أيضا أن يتم تسجيل الطفل في مراكز للدفاع عن نفسه وحمايتها من الأخطار التي قد تواجهه أو تحيط به وكيف يتعامل معها، كما تعد تلك المراكز مفيدة أيضا ليقوم بعملية تفريغ طاقته الزائدة والاضطرابات.

تشجيع أطفال التوحد على الكلام

لقد تواجد بعض التقنيات الحديثة والسلوكية والقادرة على تحسين النطق وعلاج تأخر الكلام لدى أطفال التوحد، فمثلا، يساعد لفظ الأحرف والكلمات والمعاني الأطفال على تخطي الكلام من عبارات بسيطة إلى التحدث بكلمات أكثر.

يساعد أطفال التوحد أيضا تواجد تداخلات وتعليم للسلوك، والتي تجعلهم قادرين على التمييز أكثر، فهو يصبح قادرا على تعلم ومعرفة السلوك الصحيح والسليم، بينما على الجانب الآخر يكون قادرا على رفض والابتعاد عن السلوك الخاطئ والخطير.

من أحد التقنيات القادرة على تعليم الطفل أكثر، هو تقديم الألعاب له واللعب معه بها، مما يؤدي إلى تواجد تحسين لديه في اللفظ، سواء بتعريفه الأشكال الهندسية أو أشكال الحيوانات، مما يؤدي إلى إكساب الطفل لغويات أكثر.

x

السابق
كيفية التعامل مع الطفل الغيور والعنيد
التالي
حوار بين حيوانات الغابة

اترك تعليقاً