الحياة الإجتماعية

كيف تتعامل مع المراهقة العنيدة

كيف تتعامل مع المراهقة العنيدة ، تعد مرحلة المراهقة من أكثر المراحل التي تمر بها الفتيات اضطرابا وأكثرها تقلبا واختلافا في الموازين النفسية والجسمانية للفتاة، مما يجعلها في اضطراب دائم.

وتحتاج الفتاة في تلك الفترة إلى معاملتها بشكل فيه من الود والحب والسلام، ما يضمن لها وللأهل عدم تعاملها بشكل عنيد مع الأهل وسماعها لنصيحتهم وهو ما يوضحه مقال اليوم.

كيف تتعامل مع المراهقة العنيدة
كيف تتعامل مع المراهقة العنيدة

كيف تتعامل مع المراهقة العنيدة

أسباب عناد الفتاة المراهقة

يرجع عناد الفتاة لعدة أسباب، فمثلا تختلف المرحلة العمرية للفتاة، فهي لم تعد الفتاة المطيعة والتي تسمع كلام والديها، وإنما هي فتاة كبيرة وقادرة على أن تتحمل مسؤولية نفسها، وهي ليست صغيرة بعد الآن وتحتاج لأن يتم التعامل معها من هذا الشكل، ويعود ذلك إلى حدوث العديد من التغيرات، سواء في جسمها أو أفكارها وقناعتها، ولكنه للأسف لا يراعي بعض الأهل هذا التغير أو لا يستوعبون.

مما يدفع الفتاة إلى العناد، هو عدم تفهم الآباء تلك التغييرات التي حدثت للفتاة، فهي تحتاج لتواجد توافق في الأفكار وتفهم أكثر لها.

عدم وجود استعداد من الأسرة لتلك المرحلة، فالإنتقال بين المرحلتين يعد من أكثر الإنتقالات التي تحدث سريعا وبدون أن تظهر بشكل سريع في الخارج، ولذلك فهو لازال يشعر بالتسلط والتحكم في آراءه وأفكاره، وعلى الرغم من هذا فهو يريد أن يتملك تلك السلطة ويتحكم بزمام الأمور الخاصة بنفسه، مما يؤدي إلى الإحتياج الفوري والضروري لتواجد طرق للتواصل بين المراهق الجديد وبين الأهل.

طرق التعامل مع المراهقة العنيدة

يجب مراعاة التحدث والتعامل بلطف مع الفتاة في تلك المرحلة، فكما أنها مرحلة تعتبر الفتاة نفسها أكبر وقادرة أكثر على اتخاذ قرارات لنفسها، فهي تكون أكثر المراحل حساسية والكثير من المشاعر الأخرى المضطربة والتي لا يمكن التعبير عنها كلها دفعة واحدة، ومن هذا تحتاج الفتاة لأن تشعر بإقتراب الأم منها وبوجودها كمصدر آمن لها، على أتم الإستعداد دوما وفي أي وقت لكي يستطيع سماعها وإعطائها النصيحة النافعة والمفيدة لها، وتحتاج للشعور بتواجد الأم المهم والمراقب لها، ولكن يجب ألا تشعر بأن هذا تجسس.

حيث أن الأم قريبة ولكنها تتواجد بالبعد الكافي عن الفتاة، مما يعطي للفتاة مساحة خاصة أكثر لكي تشعر نفسها، وتستطيع فيها أن تكون قادرة على تحمل مسؤولية نفسها، حتى وإن كانت تلك المسؤولية صغيرة وبسيطة، وعلى العكس، فإن الصراخ والعنف والتسلط الزائد يعد من أكثر الأساليب الغير نافعة في التعامل معها، فهي سوف تنعزل بنفسها أكثر ويزيد لديها حس العناد أكثر وعدم تقبل آراء الآخرين عليها، حتى وإن كانت ناصحة، فهي تعتبرها أوامر زايدة وتسلط زائد على حياتها.

كيفية التعامل مع البنت المراهقة في الإسلام

تحتاج المراهقة للشعور بالاحتضان من الأم، حيث يؤدي شعور الدفء والطمأنينة إلى الإبتعاد عن العناد وتواجد الحوائط والأسوار العازلة بين الفتاة والعائلة.

يعد إلقاء اللوم أو توجيه الإتهامات من أكثر الطرق الغير نافعة في معاملة الفتاة المراهقة وبالخصوص إن كانت عنيدة، فهي لا يمكن أن يتم توبيخها أو لونها بشكل مستمر ودائم على فعل خاطيء واحد قد قامت به.

حيث أن التوازن بين المعاقبة على الخطأ والتشجيع على الأفعال الصحيحة دائما وتجنب الأفعال الخاطئة يمكنه أن يعطي للطفلة الشعور أكثر بالثقة والاعتماد على النفس، وإبعادها عن توبيخ نفسها ولومها.

بالإضافة إلى عدم تواجد أو تأثر الفتاة بتواجد في أية ازمات أو مشاكل يمكنها أن تؤثر على صحتها النفسية، مما يبعدها عن أية أمراض اخرى قد تصيبها مثل الاكتئاب والوحدة.

كيفية التعامل مع البنت العنيدة والعصبية

يجب ألا تتم مقارنة الفتاة بغيرها من الفتيات القريبة لها في السن، سواء من صديقاتها أو سواء كانت من العائلة، فهذه المقارنة لن تغير شيئا.

بل ستتولد لدى الفتاة الكثير من مشاعر الحقد والغيرة والكره لمن شعرت بأنها أفضل منها، ولهذا لا يجب أن تتم مقارنة الفتاة بأية فتاة أخرى غيرها.

ولكن على العكس، يجب أن يتم تشجيعها على أي عمل تقوم به أو قامت به حتى ولو كان عملا بسيطا، مما يولد لديها الثقة في النفس وعدم شعورها بأنها أقل ممن حولها.

تعد من أكثر الأساليب التي يتم استخدامها على المراهقين، وقد نجحت بشكل كبير، هي الأسلوب القصصي.

 فهي تقوم على توجيه رسالة ذات مغزى إيجابي وتظهر بشكل قوي للمراهقين أثناء إخبارهم بالقصص، فهم يتأثرون بها بشكل قوي وإيجابي، ويحاول السير على طريقتها إتباعها لكي يكونون مثل الأبطال.

كيف أتعامل مع ابنتي الوحيدة

الإستماع إلى آراء الفتاة المراهقة، وإدخالها جماعات النقاش ومناقشة آرائهم ومحاولة معرفة الجيد منها وإيثاره وتفضيله والأخذ به، مما يشعرها بأنها تفكر بشكل جيد ويزيد من ثقتها بنفسها، بينما الآراء الأخرى الغير سليمة، يجب محاولة تصحيحها بشكل مهذب وبدون سخرية أو تقليل منه، مما يجعلها قادرة على معرفة الخطأ و تجنبه والابتعاد عنه.

من الممكن أن يقوم الأهل بمحاولة للتعرف على أصدقاء ابنتهم والتحدث معهم ومناقشتهم ومحاولة التقرب منهم واعتبارهم من العائلة وذلك بعد أن يتم التأكد من نواياهم ومعرفة سلوكياتهم والإطمئنان إلى أنهم لن يشكلوا أي خطر أو سوء على ابنتهم من أي شكل كان.

احترام رأي الفتاة وتشجيعها، فذلك سوف يقوم بتشجيعها على التمسك برأيها وعدم الشعور بالقلق أو التوتر أو الاضطراب أو التشكيك أثناء التعبير عنه أبدا أمام العامة، كما أنها سوف تتمسك بالحس النابع من داخلها وتتمسك بتفكيرها وهو ما نتج عن شعوره بالتقدير وعدم السخرية منها أو التقليل برأيها.

نصائح الأمهات لكي تتعرف على كيفية التعامل مع ابنتها

تحتاج الأم أيضا لمعرفة بعض النصائح، والتي ستعود عليها بالنفع أثناء معاملة ابنتها المراهقة، كما أن تلك النصائح ستساعدك على تخطي تلك المرحلة بجانب ابنتها، دون ان تشعرها بأنها متسلطة أو مسيطرة على حياتها، فمثلا

  • يمكنك أن تبدأي بالبحث أكثر لكي تتمكني من معرفة المزيد من التفاصيل التي تخص ابنتك في تلك المرحلة، مرحلة المراهقة،

 والتي يتم اعتمادها من أكثر المراحل الحرجة التي تمر بها الفتاة في حياتها، مما يدفعها إلى عدم الشعور بكونها وحدها وأن والدتها إلى جانبها.

  • يجب إعطاء الفتاة في تلك المرحلة حيزا كبيرا من الإهتمام، حيث أن مرحلة مثل مرحلة المراهقة لا تعد سهلة أبدا،

 فهي تحتاج للكثير من الإستعدادات والتعاملات التي لا تؤثر على نفسية الفتاة وذلك باعتبارها مرحلة حساسة.

  • يمكن التعامل مع الفتاة بشكل يتميز بالحكمة والصبر، كما أن احتضان المراهق والهدوء معه وعدم وجود أي عصبية،

 يساهم بشكل كبير في مرور أكثر المشاكل التي تواجه الآباء أثناء مراحل المراهقة الخاصة بأبنائهم.

  • يسعى المراهقين في تلك المرحلة إلى تكوين أكبر عدد من الصداقات، بعيدا عن كونها صداقات حقيقية أو مزيفة،

 ولكنه يسعى لأن يكونها وذلك لكي لا يشعر بالوحدة، ولكن من هذه الصداقات، بعض العلاقات التي تربط الأبناء بأصدقاء السوء،

 ولهذا يجب أن يتم نصح الفتاة في تلك المرحلة بأن تبتعد عن الأصدقاء الغير مناسبين أو الذين قد يسيروا في طرق غير مناسبة، 

ويجب تحذير الفتاة منهم بأسلوب مناسب لكي تتفهم هذا وتحاول الابتعاد عن رفقاء السوء.

x

السابق
ماكينة حلاقة القطط بدون صوت
التالي
كیفیة التعامل مع الأطفال حديثي الولادة

اترك تعليقاً