الحياة الإجتماعية

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنتين ونصف

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنتين ونصف هو موضوعنا لليوم على موقع ملخص حيث أن العناد والعصبية عند الأطفال تعد من السلوكيات المضطربة وقد تصدر من الطفل عن دراية وعن وعي منه وأحيانا أخرى تصدر منه عن عدم دراية ولا وعي من الطفل، منا لا يحب الأطفال فالأطفال أحباب الله ولكن في  تلك المقالة سنتحدث عن كيفية التعامل مع الطفل العصبي والعنيد بصوره واسعه.

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنتين ونصف
كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنتين ونصف

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنتين ونصف

العناد والعصبية عند الأطفال

 الطفل العنيد يحتاج عناية قصوى من الخبراء والتربويين وحتى الأم والأب ليس كعادة الطفل العادي ويجب عليهم عدم الاستسلام أمام ذلك السلوك وترك الطفل في حالة العصبية والبكاء الشديد وعدم الرضوخ لطلباته.

حتى يتعلم أنه لن ينال ما يطلبه من خلال البكاء وأيضا حتى لا يتم تعزيز ذلك السلوك في داخل الطفل حيث ان الطفل اذا ما تم الرضوخ لمطالبه مرة واحدة سيقوم بتكرار ذلك السلوك العديد من المرات حتى ينال ما طلب ويمكن القول بأن هذا السلوك هو بمثابة عدوى تنتقل من طفل إلى طفل آخر وعندما يرى طفل ينال ما يريده بهذه الطريقة يصاب بتلك العدوى ويكررها فالطفل بطبعه ذكي.

أما عصبية الطفل فتنتج عن توتر الطفل تجاه مشكلة حدثت له أو أي امر يزعجه فيعبر عنها عن طريق العصبية ومن مظاهر تلك العصبية التي تظهر على الطفل هي الصراخ بصوت عالي أو مشاجرة يقوم بها مع أصدقائه أو حتى أخواته وكل من يحيطون به مثل الوالد والوالدة كما توجد مظاهر أخرى كقضم الأظافر أو مص الأصابع.

شاهد أيضا : كيفية التعامل مع الطفل العنيد والمشاغب

الأسباب النفسية العناد بين الأطفال

  • التفريق في المعاملة من قبل الأب والأم بين الأولاد وبعضهم وتفضيل أحد منهم على الآخر.
  • الاضطراب الأسري الذي قد يصيب الطفل بالعناد عند غياب أحد أفراد الأسرة كالأب والأم مثل الطلاق.
  • تقييد الطفل عن طريق ضيق المساحة أو كثرة الأشياء التي ممنوع على الطفل تحريكها من مكانها.
  • تلبية جميع مطالب الطفل أيا كان رغباته والرضوخ لها والتدليل المبالغ فيه.
  • تعنيف الطفل وقسوة الأهل على الطفل وسوء معاملتهم له.
  • اتصاف الوالدين بهذا السلوك حيث من الممكن ان يكون وراثيا.
  • عدم تلبية احتياج الطفل ولكن بصورة معتدلة.

علاج العناد والعصبية لدى الطفل

  • توطيد العلاقة بين الطفل وأسرته، مما يجعله يرضخ لطلبات الأم والأب وسماع نصائحهم.
  • عدم الطلب الأمر بصورة متسلطة بل بصورة هادئة.
  • ترك مساحة للطفل التذمر والرفض وترك مساحة للتعبير عن رأيه.
  • لابد من وجود من يقتدي به الطفل، في وجود قدوة للطفل حيث يقوم الطفل بتقليد قدوته في فعل الصواب والخطأ.
  • مراعاة الفروق الفردية بين طفل والآخر فلا يجب على الوالدين طلب فعل من طفل قد فعله طفل آخر وهو يعلم عدم مقدرته على فعل مثل تلك الأمور.
  • الشرح والتفسير للطفل عن سبب طلب ذلك الفعل فمثلا لا يجب عليك أن تصرخ حتى تأخذ ما تريد والسبب انك طفل جميل ومهذب واذا قمت بطلب ذلك بهدوء يكون افضل.
  • عدم التساهل من قبل الوالدين على رد فعل الطفل الغير طبيعي مثل الصراخ والعند.
  • تجاهل سلوك الطفل سواء العند والعصبية التي تظهر عواملها من خلال الصراخ بصوت عالي وشديد جدا.
  • استخدم أسلوب المفاجآت مع الطفل إذا قام الطفل بعمل شيء يدعو للمكافأة فقم بمدح طفلك بمكافأته بشيء يحبه.

أسباب كثرة العناد عند الأطفال

عمر السنتين هو عمر انتقالي في شخصية الطفل التي تبدأ بالتكوين في هذا العمر وحتى سن سبعة سنوات، ويلاحظ على الطفل في هذه المرحلة كثرة الرفض و العناد وحتى البكاء الكثير، وهنا على الوالدين إتباع عدة نصائح لتربية الطفل في هذه المرحلة الحساسة.

 الآباء العصبيون: وهم الذين يتعاملون مع الطفل بقسوة ولا يتركون له مجل حتى يخطئ ويعملون على فرض آرائهم ويدققون في كل تصرف يصدر من الطفل.

 الآباء المسلمون: وهم من يحاولون تجنب الدخول مع الطفل في صراعات، فيقدمون الكثير من التنازلات.

الآباء المتوجسين: الذين يفرطون في خوفهم على الطفل ويبالغون في إظهار مشاعر خوفهم.

كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنتين ونصف
كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنتين ونصف

صفات الطفل العنيد والعصبي

  • الموافقة على ما يطلب منه ولكن بانفعال شديد يظهر على ملامحه.
  • الخوف من الحيوانات التي يراها الطفل.
  • تشتت الانتباه وعدم التركيز في أي موضوع يعرض عليه.
  • لا يستطيع اتخاذ القرار في أي شيء يعرض عليه.
  • يعبر عن ما يحتاجه في صوره بكاء مستمر وشديد.
  • يستمر في المطالبة بما يريد عن طريق إزعاج الأخرين.
  • يقوم باستخدام العض والضرب كأسلوب من أساليب الضغط على الأسرة والوالدين.

كيف اعرف ان طفلي عنيد

  • لا يوافق على غسل يديه ووجهه عن الاستيقاظ من النوم.
  • يرفض الطفل النوم في المواعيد التي يحددها الوالدين.
  • حب الطفل للسيطرة على كل من حوله ودائما ما يريد فرضها وكأن كل من حوله عليهم الرضوخ لطلباته.
  • اعتراض الطفل على نوعية الطعام التي تقدمها له الام.
  • قدرة الطفل على تحمل ما يحدث معه من الكبار مثل الصراخ فيه وكم الإغراءات التي تعرض عليه.
  • لديه القدرة على الصبر وعدم الانفعال ويكون في ثبات ودون ان تهتز له شعره.

بعض النصائح التي تنصح بها دكتوره صفاء عبدالقادر أخصائية تعديل سلوك الأطفال هي :

يجب عدم الإكثار من الأوامر للطفل وعدم إرغامه على ان يستمع لكلام والديه فيجب على الأهل أن يكونوا مرنين في طريقتهم مع الطفل، ويجب مخاطبة الطفل بالحب والحنان والاحتواء و الاحترام.

  • يجب على الأهل الصبر على الطفل العنيد في التعامل لأنه ليس أمرا هين بل يتطلب الكثير من الصبر والحكمة  ويجب تجنب ضربه لأن ذلك سيزيد من عناده.
  •  يجب على الأهل مناقشة الطفل العنيد بالعقل كإنسان كبير ووضح له النتائج السلبية التي تنتج من أفعاله بسبب عنده.
  • يجب اللجوء للعاطفة في التعامل مع الطفل العنيد، مثال للتعامل معه “إذا كنت تحبني لا تتكلم بهذه الطريقة فأنا أحبك”.
  •  في حالة عدم الفائدة معه بطريقة العقل وطريقة العاطفة فيجب حرمانه من أي شيء يحبه ويكون الحرمان بعد سلوك الطفل للعناد مباشرة.
كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنتين ونصف 2
كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنتين ونصف 2

أهم النصائح التي يجب اتباعها مع الطفل العنيد في عمر السنتين

  • الاتفاق بين الوالدين على أسلوب تربية واحد وعدم الاختلاف.
  •  شرح الممنوعات للطفل عن طريق توضيحها باستمرار.
  •  استخدام الألفاظ الإيجابية عند التوجيه وليس السلبية، مثل ( أجلس بهدوء)  

شاهد أيضا : كيفية التعامل مع الأطفال العنيدين والعصبيين

قواعد الغضب

يجب على الأم والأب عمل بعض القواعد فيما بينهم حيث تكون غير رسمية حول سلوكيات طفلهما شواء كان سلوك مقبول او سلوك غير مقبول فمثلا اذا تصرف الطفل تصرف غير لائق مثل ان يقوم طفلك بتكسير الالعاب او العدوان الجسدي اما بالنسبة للقواعد التعليمية فيجب تعويد الطفل على ضرورة التصرف بصورة لائقة ومحاولة ايصال للطفل معنى الاحترام ولماذا يجب أن يحترم من حوله.

كيفية التعامل مع الطفل كثير البكاء

عند وجود الطفل في حالة من البكاء والعصبية والغضب الشديدين يكون وضعه لا يسمح له بفهم الأمور، بل إن كل تركيزه يكون مضطربا ولهذا قد لا تنجح معه طرق التهدئة المختلفة التي يحاول الوالدان من خلالها إسكاته، لذا فإن أفضل طريقة للتعامل مع نوبات البكاء المتواصل هو توجيه أوامر مباشرة له مثل أذهب لغرفتك، حتى يسهل على الطفل فهمها واستيعابها، كما يمكن الاعتماد على الصمت والتجاهل حتى تختفي هذه الحالة وتتوقف نوبة غضبه

x

السابق
كيفية التعامل مع الطفل العنيد والمشاغب
التالي
كيفية التعامل مع ابنتي العنيدة والعصبية

اترك تعليقاً