الحياة الإجتماعية

كيفية التعامل مع الطفل العصبي وكثير البكاء

كيفية التعامل مع الطفل العصبي وكثير البكاء ؟ سؤال يؤرق ذهن العديد من الأمهات، هناك مشكلة تواجه الكثير من الآباء والأمهات وهي عدم معرفة الطريقة الصحيحة التي من الواجب عليهم التعامل بها مع طفلهم الذي يكون عصبي وكثير البكاء، ولكي يستطيع الوالدين التعامل بطريقة مثالية مع هذا النوع عليهم دراسة الموضوع بشكل أكثر لكي يتوصلون إلى أنسب حل لكي لا تكبر تلك الصفة في الطفل وتكون فيما بعد عبارة عن عناد.

كيفية التعامل مع الطفل العصبي وكثير البكاء
كيفية التعامل مع الطفل العصبي وكثير البكاء

كيفية التعامل مع الطفل العصبي وكثير البكاء

نقدم لك من خلال هذه المقالة الأسباب التي تؤدي بطفلك إلى أن يكون عصبي ويبكي على أي شيء، وهذا لكي يتم تفادي تلك الأشياء والتعامل مع الطفل بشكل صحيح، ونقدم لك أيضا الكثير من الحلول والطريقه الصحيحه التى للتعامل مع طفلك.

مفهوم العصبية

العصبية لدى الطفل قد تكون ترجع للكثير من الأمور التى يجهلها الوالدين، فقد تكون أحد الأسباب النفسية أو تكون بسبب نوع من التوتر يتعرض له الطفل في تلك الفترة فيقوم بعكس التوتر على هيئة عصبيه والكثير من البكاء.

والعصبية لدى الطفل لا تقتصر فقط على الصراخ والبكاء، بل وقد تكون كثرة المشاجرة وإفتعال المشاكل تكون دليل على العصبية، فمثلا القيام بعمل مشكلة مع أحد الوالدين أو أحد أقرانه وغيرهم، وعلى الوالدين فهم طفلهم والتوصل إلى السبب الذي يدفعه للعصبيه والبكاء.

شاهد أيضا : كيف اتعامل مع الطفل العنيد كثير البكاء

الأسباب العضوية التى تدفع الطفل إلى البكاء والعصبية

ما لا يعرفه الكثير من الآباء أنه قد يكون هناك مشاكل عضوية لدى طفلهم هي التي تجعله يصل إلى هذا الحد من العصبية ودرجة عالية من البكاء، وإذا طرأ أمر العصبية والبكاء فجأه دون معرفة السبب يجب التوجه للطبيب للتأكد أن كل الأعضاء سليمة.

ويجب ضرورة التأكد من أن الطفل سليم ولا يشكو من أي ألم، لأن هناك أسباب عديدة كفيلة أن تؤدي بالطفل أن يكون شخصية عصبية وكثيرة البكاء، مثل (الصرع، وجود خلل ما يصيب الغدة الدرقية، أو أنه يوجد مشكلة ما في هضم الطعام).

الأسباب النفسية والاجتماعية والتربوية

فقدان الطفل إلى أهم شعور وهو الحب والترابط الأسري، وشعوره بإنعدامه من تجاه والديه أو من تجاه إخوته، والقيام بتجاهل الطفل وحتى طلباته التى تكون بشكل منطقي، او وجود تفرقه في التعامل معه ومع باقي أقرانه.

ترك الطفل العنيد كثيرا أمام التلفاز ومشاهدة البرامج التلفزيونية أو الأفلام التى يكون بها عنف، تعامل معلمين الطفل معه بعصبيه وبطريقه غير لائقة تلحق أضرار نفسية الطفل وبالتالي سيكون عصبي وكثير البكاء، وكلها أمور من الضروري تجاهلها.

مظاهر العصبية لدى الأطفال

هناك الكثير من الأمور التى إن قام الطفل بها تكون دليل واضح أنه يتعرض إلى شيء يغضبه ويجعله يتعصب ومنها، أنه يقوم بأكل أظافر يده بعصبيه، أو القيام بمصها أو يقوم وطقطقتهم، فيب على الوالدين ملاحظة كل تلك الأمور.

وهناك أيضا أمور أخرى مثل قيام الطفل بافتعال المشاكل مع إخوته بشكل مستمر، أو يصل إلى حد العناد في بعض الأمور ويصر بشكل كبير على ما يريد ويصل للبكاء الهستيري، البكاء على أي شئ وفي أي مكان، او يكون ببعض الحركات مثل تحريك الأذن أو الفم أو تحريك رقبته.

شاهد أيضا : طريقة التعامل مع الطفل العنيد والعصبي

طريقة التعامل مع الطفل العصبي

طريقة التعامل مع الطفل العصبي
طريقة التعامل مع الطفل العصبي

من الضرورى عند التعامل مع الطفل تجنب العصبية أو الانفعال بشكل نهائي، والتعامل معه بكل هدوء دون رفع الصوت والصراخ في وجهه، فما لا يعرفه الكثير من الآباء والأمهات أن الطفل يقوم بتقليدهم في كل شيء حتى في أدق تصرفاتهم.

التعامل مع الطفل بكل حب وتقديم له الحنان اللازم لكي لا يتعرض إلى الجفاء، والمحاولة قدر المستطاع مفاجأته بما يحب من وقت وإلى الآخر، ومن المهم أثناء التعامل مع الطفل تجنب تماما القسوة، ومعاقبته بطرق حديثة وإيجابية لأن الطرق السلبية لن تصلح شيء فقد ستزيد من حجم المشكلة لدى الطفل.

الانتباه الإيجابي للطفل

من أهم الأمور عند التعامل مع الطفل العصبي وسريع البكاء هو الانتباه له بطريقه تكون أكثر إيجابيه، فيجب مراعاة أن تنتبه لسلوك طفلك الجيدة قبل السلوكيات التى تكون سيئة، وهذه الطريقة ستساعدك كثيرا على علاج طفلك العصبي والذي يبكي سريعا.

والانتباه الإيجابي للطفل يجعله يشعر بأنه شعور وهو أنه لديه شخصية وانه مهم بالنسبة لوالديه، والتعليق السلبي للطفل على شيء خطأ يقوم به يجعله يكرره عدة مرات، وكذلك الأمر يحدث إن أصبح هذا التعليق على الأشياء الإيجابية، سيدفع الطفل أن يكررها أيضا.

تجاهل بعض سلوكيات الطفل

هناك خطأ شائع يقوم به الآباء وهو إظهار للطفل مدى مراقبته وأن كل تصرفاته مكشوفة، وهذا يجعل الطفل يصبح في حالة من التوتر الكبير ويكون سبب كافي يجعله يتعصب، بل ومع مرور الوقت قد يؤدي به إلى فقدان الثقة في ذاته وأنه شخص سيء ويقوم بفعل الكثير من الأخطاء.

ومن الصحيح أن تترك لطفلك بعض الحريه وعدم التعليق على كل تصرف يقع به، لكي يشعر بالأمان وأنه يوجد لديه بعض الخصوصية، وعندما يقع فى خطأ ما إتركه يتصرف هو وعليك المراقبة من بعيد دون أن يشعر ومن الممكن توجيهه بطريقة غير مباشرة.

السماح بحدوث النتائج الطبيعيه

فمثلا هناك الكثير من الأمور التي يكون للطفل الرغبة الشديدة في أن يقوم به قد تكون خاطئه ولكن لن تره في شيء، فبدلا من الاعتراض عليها دعه يقوم بتلك التجربه أمامك، وهذه الطريقة بالنسبة للطفل تكون الأفضل من الرفض ومعاقبته إن قام بها.

فعلى سبيل المثال الآن الطفل يمارس هوايته المفضلة وقد حان موعد الغداء ولكن لا يريد أن يأكل ويستمر في ممارسة هوايته، وافق على ذلك الأمر وبعد قليل سيشعر بالجوع وسيكون مضطر لأن ينتظر حتى العشاء وسيتعلم حينها أنه يتناول الغداء في الوقت الذي يكون محدد له.

شاهد أيضا : كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنه والنصف

الأوامر التى تكون بشكل واضح

هناك الكثير من الخلافات التى تحدث بين الآباء والطفل بسبب أنه لم يقوم بإنجاز مهمة ما أو أنه تأخر في القيام بها، ولكن على الوالدين عدم التسرع في الإنفعال أو العقاب، وقبل القيام بذلك يب التأكد أن الطفل قد فهم الأمر الموجه له بالفعل.

ومن المهم عندما تقوم بتوجيه أمر ما للطفل أن نوجه له بشكل يكون واضح وصريح، وتشرح له الأمر بالطريقة التي يفهمها بالفعل ويستوعب المطلوب منه، ومن المهم تجنب إعطاء مجموعة من الأوامر دفعة واحدة، ويفضل إعطاء أمر واحد وبعد الإنتهاء منه تخبره بالأمر الأخر.

الدفء الأسري والأحضان

هناك فرق كبير للغاية وواضح بين الطفل الذي ينشئ في منزل يكون به ترابط أسري ممتلئ بالحب وبين الطفل الذي ينشأ في منزل يفتقد إلى هذه الأمور، فالعامل النفسي مهم جدا عند تربية الطفل بشكل صحيح، فالحب والأمان يولد الحب والإستقرار النفسي للطفل.

ولهذا فمن الروري للغايه وجود دفئ في العائله التى ينشأ فيها الطفل وبالأخص الذي يكون عصبي أو عنيد، لكي ينشأ بطريقة سليمة، والإسقرار يجعل الطفل قادر على التحكم في ذاته بشكل أكثر سهولة، ومن الضرورى أن يحصل الطفل على الحضن من والديه بشكل يومي.

x

السابق
كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنتين ونصف
التالي
كيفية التعامل مع الأطفال العنيدين والعصبيين

اترك تعليقاً