الحياة الإجتماعية

كيفية التعامل مع البنت المتمرده

كيفية التعامل مع البنت المتمرده ، يعتبر التمرد من أكثر الصفات التى تكون لدى الفتيات في سن المراهقة، وهي فترة في الغالب يمر بها كافة أنواع الشخصيات من الفتيات في فترة محددة من عمرهم، وعلى الوالدين التعامل مع تلك الفتره بكل حرص شديده.

وذلك ليستطيعان مساعدة إبنتهم بطريقة صحيحة وتكون بها شئ من الإيجابية، و سنخبرك من خلال تلك المقالة عن بعض الأشياء التى تكون سببا رئيسيا في جعل إبنتك متمرده لمحاولة الابتعاد عنها، وسنعطيك بعض الحلول وطرق للتعامل بشكل أسهل.

كيفية التعامل مع البنت المتمرده
كيفية التعامل مع البنت المتمرده

البنت التى يظهر عليها صفات التمرد تكون دائما محبة أن تقوم بفعل الاشياء التي تخالف القواعد والعرف وكذلك تخالف العادات والتقاليد، فهي تحب التمرد على أي شيء يكون موضوع بشكل أساسي وتقوم بعمل التصرف المخالف له.

كيفية التعامل مع البنت المتمرده

التمرد لدى البنت في سن المراهقة قد يكون به بعض العند، وتحب أن تخالف دائما الأوامر الموجه لها وتقوم بالتمرد والإعتراض على ما يقدم لها حتى وإن كانت وجبة طعام أو هدية، وغيرها الكثير من الأشياء.

فقدان الدعم النفسي سبب من أسباب تمرد البنت

شعور البنت انها وحيدة على الرغم من انه يوجد أحد يعيش معها بنفس المكان، وعدم وجود أحد مقرب منها يستمع لها وإلى ما يدور ببالها ويتعرف على أحلامها ويحاول قصار جهده من أجل تحقيقها، كلها أشياء تجهلها متمرده وبشكل دائم.

وأيضا عدم تواجد أحد من عائلتها يكون بجانبها وقت وقوعها في المشاكل، ولا تجد المساندة حتى من أقرب الناس إليها كلها أمور تدفع البنت مع مرور الوقت وتكررها إلى التمرد نتيجة إرادتها من خروجها من هذا الواقع المؤلم الذي لا يوجد به دعم نفسي.

بعض المواقف القديمة تجعل البنت متمردة

قد تمر البنت ببعض الأمور التي تكون صعبة للغايه عليها وهي ما زالت صغيرة وتؤثر بها مدى الحياة، وبعد أن تكبر وتبدأ في تذكر تلك الأمور التى تسببت لها في أزمة نفسية يبدأ من هنا تمرد البنت الذي يكون نتيجع منعكسه لما حدث قديما.

فمثلا تتعرض البنت في صغرها إلى مشاكل ببن والديها قد تكون تؤدي بهم إلى الطلاق، أو تتذكر أمور من والديها مثل معاقبتها بطريقة سلبية قامت بالتأثير في نفسيتها، فالشعور السئ يظل يتراكم بداخلها إلى أن تصل بالفعل لمرحلة التمرد.

إعطاء البنت الكثير من الثقة وتدليلها كثيرا

ما لا يعرفه الكثير من الوالدين أنهم قد يكون سببا في التمرد التى تصل إليه إبنتهم بسبب تصرفاتهم حتى وإن كانت من وجهة نظرهم تصرفات لائقة وإيجابية، فأحينا إعطاء الثقة التي تكون زائدة عن حدها للبنت تتقلب مع الوقت وتصبح تمرد.

وهذا الأمر نفسة يحدث مع الدلال الذي يزيد عن الحد المطلوب، وتكون النتيجة أسوأ بكثير إن تم منحها الثقة والدلال في نفس ذا الوقت، بالطبع الفتاة تحتاج لذلك، ولكن الشئ الذي يزيد عن حدة قد يقلب ضدك، وهذا ما يحدث بشأن التمرد.

التلفاز سبب في تمرد إبنتك

الفتاة بطبعها في سن المراهقة تحب كثيرا مشاهدة التلفاز فيصبح هو عائلتها التى تأخذ منه السلوكيات دون أن تعرف هل هي صحيحه أم خاطئه، فقط هي تقلد ما تشاهده فحسب وبالطبع عدم الرقابة تكون مشكلة أكبر.

وبكل تأكيد هناك بعض الأفلام والبرامج التى لا يوجد عليها رقابة تقوم بعرض بعض المواقف التي تشجع الفتاة على التمرد بحجة أنها يجب أن تتمتع بالحرية بعيد عن التقيد والتعقيد، وقد يكون التلفاز لهذا سبب رئيسي في تمرد إبنتك.

حب التقليد ومصادقة البنت لرفيقات السوء

البنت في سن المراهقة لا تكون قادرة على إختيار الصديقات المناسبين لها وعدم مراقبة الاهل قد يضر بالفتاة، لأن الفتاة بطبعها تحب أن تقلد أقرب الأشخاص إليها، وتقوم بتقليد سلوكيات رفيقة السوء وتصبح نسخة طبق الأصل عنها.

وهذا يحدث لأن صديقتها هذه تكون رفيقتها المقربة والتى تكون بجانبها دائما، فتصبح من هنا البنت متمردة حتى على والديها، وتصبح صديقتها هذه هي مصدر الأمان الخاص بها والتى تكون ملجأ للحب والحنان لها والاحتضان.

التعامل مع البنت المتمردة

التعامل مع البنت المتمرده ليس صعب للغاية وإن تم التعامل معها بشكل صحيح فبدون شك صفة التمرد هذه ستكون فترة مؤقتة فقط في حياتها وستمر وكأنها لم تأتى على الإطلاق، فقط على الوالدين التحلي بالصبر والتعامل بكل رفق ولين.

والتمرد الخاص بسن المراهقه التعامل معه يكون أسهل بكثير من التمرد المكتسب بصفة أساسية، لهذا يجب الحرص حول تلك النقطة لكي لا يكون صفة مكتسبة من شخص آخر، ومن خلال الفقرات التالية سنتعرف على طرق للتعامل مع البنت المتمرده بشكل إيجابي.

تحمل المسؤولية وعواقب التصرفات

في سن المراهقة من الضروري أن تعلمي ابنتك شي مهم وهو التحمل المسؤولية على كافة الأمور التى تصدر منها وأنها هي الشخص المسؤول عن كل تصرفاتها، ولا يوجد شيء بمسمى فعل غير مقصود وأنها ستحاسب بالطريقه المناسبه مع الخطأ.

وأن حتى تمردها هذا سيكون له عقاب يتم تحديده معها مسبقا، لأنها أصبحت شخص يفهم وقادر على التفكير بشكل سليم ولهذا سيتم معاقبته على تمردة وأخطائه، وأن التصرفات الطائشه قد تؤدى بها إلى الهلاك ولكن كوني لينة معها دون استخدام العنف.

مراقبة أصدقاء إبنتك والتعرف إليهم

كما ذكرنا سابقا الأصدقاء من أكثر الأشياء تأثيرا على إكتساب الصفات وتعلم السلوكيات الجديدة ولهذا يجب عليك التعرف على أصدقاء إبنتك ومساعدتها على اختيار الصديقه المفضله التى تكون بصفات حسنة لكي يكون لها تأثير إيجابي.

وإن كانت هناك صديقة لا ترينها مناسبة لتكون صديقة لابنتك تحدثي مع ابنتك بهدوء وتناقشي معها حول ذلك الموضوع، وإعطائها بعض الكلمات عن الصديق والصفات التي يجب أن تكون به، وأيضا يجب معرفتها بالصفات التى من المفترض أن نبتعد عنها.

تعليم البنت صفة التسامح

من المهم جدا أن تتعلم البنت التسامح وتكون متسامحة مع الآخرين ولا تأخذ الأمور وعلى صدرها ويبدأ كل ما هو يشغل بالها الرد والانتقام حول هذا الموضوع، فإن وصلت البنت لتلك المرحلة فمع الوقت ستكون متمردة للغاية وقد يصعب السيطرة عليها.

فالوالدين يجب منذ الصغر وضع بعض الأساسيات الهامة لابنتك وأعم تلك الأساسيات هو التسامح والصفح، وإن نجحتي في تغلبك تلك الصفة لابنتك فلا يوجد للتمرد مكان، وقد تكون فترة مؤقتة فقط نتيجة وصولها لسن المراهقه ولا أكثر من ذلك.

تعاملي مع إبنتك دون تمرد

ما لا تعرفه الكثير من السيدات أن التمرد يولد تمرد فإن مارستي التمرد مع إبنتك فبلا شك ستصبح متمرده مع الجميع لأبعد الحدود فتمردك معها يثبت لديها تلك الثقة وتعتبرها شيء أساسي في حياتها، ويجب أن تلبي لها وعودك إليها.

من المهم أن تكوني صديقة لها لكي تفهمها بشكل أكبر، وتستطيع أن تعلميها الكثير من الصفات الحسنة وتكون متقبلة لأن تتعلم أكثر بكثير من الذي تقدميه إليها، والرفق والتعامل اللين تستطيعين كسب ابنتك وجعلها أحسن وأفضل مع مرور الوقت.

x

السابق
كيفية التعامل مع الطفل المشاغب في المدرسة
التالي
كيفية التعامل مع الأطفال في المدرسة

اترك تعليقاً