الحياة الإجتماعية

كيفية التعامل مع الاطفال العنيدين

كيفية التعامل مع الاطفال العنيدين ، الأطفال نعمة غالية من الله سبحانه وتعالى ولذلك يجب الحفاظ عليها والتعامل معها بشكل صحيح، لا شك أنه قد نمر معهم ببعض الأوقات الصعبة خلال فترة نموهم ونمو إدراكهم، ومن المشاكل التى قد تواجهنا هو العناد، ولكن لا داعي للقلق فهو أمر طبيعي للغايه ولا يستدعي الخوف.

كيفية التعامل مع الاطفال العنيدين
كيفية التعامل مع الاطفال العنيدين

كيفية التعامل مع الاطفال العنيدين

هناك مرحلة معينة للطفل يبدأ بها إدراك ذاته ومن هنا يبدا بالعناد، فمثلا يقوم برفض اي طلب أو أمر يوجه له بغرض فرض شخصيته، وعناده هنا يقول انه موجود، وهناك عناد آخر يكون متولد نتيجة بعض التصرفات الخاطئة مع هذا الطفل وسنتعرف أكثر حول ذلك الموضوع.

ما هو الوقت الذي يبدأ به العناد لدى الطفل

قد يبدأ العناد عند الطفل في مرحلة مبكرة ولكن فهي لا تكون ظاهرة بالشكل الكامل والظاهر بطريقه مباشرة لأنه لا زال يعتمد بشكل كامل ومتكامل على الأم في كل شيء ولا يستطيع أن يصنع شيء بنفسه من أجل ذاته.

ولذلك فإن العناد ينقسم إلى مرحلتين مختلفتين، ويجب على الأم التعرف عليهم جيدا ليسهل لها التعامل مع طفلها العنيد، وسنقدم تفاصيل المرحلتين بطريقة أكثر إستفاضه من خلال الفقرتين التاليتين، وبعد ان تتعرفي على المحلتين تستطيعين التمييز ومعرفة نوع عناد طفلك بشكل أكبر.

المرحلة الأولى من العناد لدى الأطفال

وهذه المرحلة تبدأ في عمر مبكر لدى الطفل، وقد تكون بدايه من عمر السنتين أو قبل إكتمالها وبالأخص عندما يستطيع المشي وحده والإمساك بكوب الماء الخاص به، فهنا يشعر بشخصيته وأنه يستطيع إنجاز بعض الأمور دون مساعدة.

ولهذا السبب تبدأ مرحلة العناد الأولى فالطفل الآن أصبح يشعر أنه يستطيع أن يكون لديه بعض الاستقلالية بذاته، ويبدأ ذهنه بالنمو بشكل أكبر ويريد أن يقوم بتجربة كل شيء حوله، وحسب رغبات الطفل والشيء الذي يدور في ذهنه تكون درجة العناد قليلة أو شديدة.

المرحلة الثانية من العناد لدى الأطفال

وهذه المرحلة من العناد تبدأ في الغالب عند بلوغ سن المراهقه وهي تكون دليل على أن الطفل أصبح يستطيع أن يقوم بالإنفصال عن والدبه والإعتماد على ذاته بشكل كامل دون مساعدة، ويستطيع حل أموره والقيام بكل رغباته.

وعندما يكون وحده ويجد أنه هناك الكثير من الصعوبات في تلبية رغباته دون مساعدة من هنا يبدأ التعلم أنه يجب لوجود الحياة الإجتماعيه و المساعدة والعطاء المتبادل، لذلك فترة العناد تحتاج الكثير من الحكمه والصبر.

الأشكال الخاصة بالعناد لدى الأطفال

هناك العديد من أشكال العناد ومنها العناد الذي يكون مصاحب للإرادة وفيه يكون الطفل مصر على فعل شيء محدد حتى وإن أخفق لعدة مرات، وهناك عناد يكون فاقد للوعي أي أن الطفل يريد ويصب على فعل شيء ولا يدرك عواقبه.

وهناك نوع من العناد من النفس وهذا النوع يصر على الشئ مع أنه قد يضر نفسه ويكون في صراع مع ذاته، العناد بسبب وجود إضطراب في السلوك وهنا يقوم بمشاجرة الأخرين نتيجة ذلك الإضراب، وفي كل الحالات يجب التعامل مع الطفل بكل حذر.

أوامر الكبار تكون سبب في عناد الأطفال

في بعض الأوقات الأوامر التى تكون مقدمه من الكبار إلى الأطفال لا تتناسب على الإطلاق مع الواقع، ومن هنا تبدأ العواقب السلبية في الظهور وأولها هو عناد الطفل، ويكون ردة فعل على ما يراه من قمع أبوي الذي أجره على فعل شئ لا يرغب به.

وعلا سبيل المثال مثلا تريد الام ان يقوم بارتداء ملابس ثقيلة لكي يذهب للعب، والطفل يرى أنها ستكون عاقبة وبسببها لن يفوز فاللعب، وإرغامه على ذلك يولد العناد بينكم وقد يصل للكراهيه.

عناد الطفل بسبب الرغبة في إثبات الذات

ما لا يعرفه الوالدين ان الطفل يمر بالعديد من المراحل الخاصة بالنمو النفسي، وعندما تظهر على الطفل بعض العلامات الدالة على العناد ولكن بشرك لا يكون مبالغ فيها فهو يمر بمرحلة جديدة من النمو النفسي.

ولا داعي للقلق من تلك المرحلة على العكس فالطفل حينها يكون على إستعداد نفسي لأن يعتمد على ذاته في بعض الأمور، ويصبح قادر على الإستقرار بشكل أكبر، ومن هنا يستطيع التعرف على قدراته.

عناد الطفل بسبب التشبه بالكبار

الطفل دائما يتعلم من الوالدين دون علمهم، فعناد الطفل قد يرجع سببه إلى الأبوين فهو فقد يقلد تصرفاتهم عندما يصرون على رأيهم في أمر محدد فيتم ترجمة هذا التصرف لدى الطفل ويصدر بعد ذلك على شكل عناد.

فيصبح الطفل هو أيضا يصر على ما يريد وتتحول مرحلة إصراره إلى عناد شديد، ولذلك على الوالدين الحذر عن التعامل مع الطفل أو امامه لكي لا يتم ترجمة تصرفاتهم بشكل خاطئ وتكون سببا في عناده.

عدم إرغام الطفل على فعل شيء

فالإصرار على الطفل أن يقوم بفعل ما يولد لديه العند لكي يصر على رأيه هو الآخر، وعلماء النفس يرون أن الإصرار على الطفل لا يؤدي إلى العناد فقك بل وقد يتسبب في ضرر نفسي للطفل، ويشعر وكأنه لا يوجد لديه قيمة.

فيجب التوجه لإقناعه بشكل بسيط ولين حتى يوافق على الشيء دون ان يقوم به رغم عنه، وان يقوم بفعل ذلك الشيء وهو مقتنع به أفضل بكثير ويساعده على بناء شخصية قوية، وإن كان رأي الطفل عكس رأيك ولن يضره في شيء فاتركه يقون به وأن موافق بالفعل عليه.

تحديد عقاب للعناد مع طفلك لكي لا يتكرر

إن قام طفلك بتكرار العناد لعدة مرات إجلس معه في وقت يكون متناسب وتحدث معه حول هذا الأمر وأنه في المرات القادمة سيتم معاقبتك، ولكن يجب الحرص الشديد أن يكون العقاب إيجابي حتى لا يتضرر الطفل بشكل أكبر.

ويمكنك ان تجعل الطفل بنفسه بختار طريقة العقاب لكي يكون متحمل للمسؤولية ويلبي العقاب على الفور لأنه هو من قام بتحديده ولا يرى أنه من الظلم أن يعاقب، فهذه طريقه إيجابية للغاية، ويجب أن يكون العقاب فى نطاق الموضوع الذي حدث عناد من أجله. 

عدم تلقيب طفلك بالعنيد لحل مشكلة العناد

من الأخطاء الكبيرة والرائعه التى يقع بها الكثير من الأباء مع اطفالهم العنيدين تلقيبهم والنداء عليهم بتلك الصفه وأمام الآخرين وفي أي وقت ومكان، وهذا خطأ كبير قد يعرض الطفل إلى الكثير من المشاكل النفسية.

بل ويجعل تلك الصفة تثبت عنده أكثر ويصبح في عناد أكبر لكي يثبت هذا اللقب على نفسة وأنه بالفعل عنيد، لهذا يجب الإمتناع تماما عن تلك الكلمة حرصا على مشاعر الطفل ومن أجل علاجه من تلك الصفة.

التحاور مع الطفل بكل لطف لتجنب العناد

قومي بتجربة شيء بسيط وهو طلب من طفلك أمر ما بشدة وفي يوم آخر قومي بطلب نفس الأمر ولكن بطريقة لطيفة وسترين الفرق بعينك، فرق كبير جدا بين ردة فعل الكلب بشده والطلب بلين ورفق.

فإذا كنتي تريدين توجيه أمر ما يفضل طلبة بكل هدوء لتجنب العناد، ويفضل طلبة بطريقه تبين أنه إن لم يقم به فلا تنزعجي منه، وإن رفض لا ترغمه واتركي لنفسه و ستجدينه برغم رفضه قام بتنفيذه.

x

السابق
كيف اتعامل مع ابنتي المراهقة التي تكذب
التالي
ماكينة حلاقة القطط بدون صوت

اترك تعليقاً