الحياة الإجتماعية

كيفية التعامل مع ابنتي العنيدة والعصبية

كيفية التعامل مع ابنتي العنيدة والعصبية ، فترة المراهقة من الفترات الصعبة التي تمر على بناتنا ولهذا يجب التعامل مع البنت خلال هذه المرحلة بحرص وتفاهم، ولابد أن يعلم الأب والأم أن هذه الفترة لا تحتوي على تغييرات جسدية فقط بل وتغيرات نفسية أيضًا، وتميل الابنة كثيرًا في هذه المرحلة إلى الاستقلالية وإثبات الذات، ومن أهم صفات الابنة المراهقة العناد والانسياق مع آراء الأصدقاء أكثر من آراء الوالدين.

كيفية التعامل مع ابنتي العنيدة والعصبية
كيفية التعامل مع ابنتي العنيدة والعصبية

كيفية التعامل مع ابنتي العنيدة والعصبية

للتعامل بشكل صحيح مع الابنة خلال المراهقة لابد من تثقيف كلًا من الوالدين أنفسهما عن طريق قراءة الكتب التي تتحدث عن المراهقة بشكل تفصيلي بالإضافة إلى مُشاهدة الفيديوهات المُتخصصة في كيفية التعامل مع الأبناء في هذا السن، ويلجأ بعض الآباء إلى أخذ دورات في أماكن مُتخصصة حتى يمكنهم معرفة جميع مشاكل هذه المرحلة وكيفية مواجهتها.

شاهد أيضا : كيفية التعامل مع الطفل العنيد والمشاغب

احترام الخصوصية

هذه النقطة من النقاط الهامة الواجب مراعاتها أثناء المراهقة لأن البنت في هذا العُمر لابد أن تشعر أن هناك قدر من الخصوصية تتمتع به، ومن أمثلة احترام الخصوصية عدم الاطلاع على الرسائل الإلكترونية التي تتبادلها مع صديقاتها، وعدم الاطلاع على أغراضها الخاصة، ولكن بالطبع إذا شعر أحد الوالدين أن هناك خطأ ما يتم فعله من الفتاة لابد من التدخل الفوري.

المراهقة هي أكثر فترة تريد بها البنت أن تُثبت ذاتها وأن تُصبح ذات شخصية مستقلة ولهذا لابد أن يمنحها الوالدين هذه الخصوصية مع ملاحظة تصرفاتها مع أصدقائها، والتأكد من كل مكان تذهب إليه الابنة مع صديقاتها حتى يتأكد الوالدين من صحة تصرفاتها ومن حُسن اختيارها لأصدقائها.

إظهار مشاعر الحب

يجب على كل أب وأم أن يعلموا جيدًا قدر أهمية إظهار جميع مشاعر حبهم للابنة ولا يجب أن يفرضوا معرفتها بمشاعرهم واكتفائه بهذا بل لابد من التعبير عن هذا الحب بالكلمات وبالأفعال أيضًا، ويجب أن تسمع الابنة منهم باستمرار كلمات مثل كم نحبك وكم نُقدرك.

ومن وسائل التعبير عن الحب الأخرى أن يُخصص كلًا من الوالدين وقت للابنة حتى يتحدثوا معها فيما تشاء، وفي خلال هذا الوقت لابد من سماع الابنة باهتمام وإنصات حتى تشعر باهتمام الوالدين وتشعر بتقديرهم لها وهو ما سوف ينعكس بالإيجاب على جميع تصرفات وسلوكيات الابنة وسوف يُقرب المسافات بين الابنة ووالديها كثيرًا.

إدارة الغضب لدى الوالدين

الاتزان وإدارة الغضب من أهم السلوكيات التي لابد أن يتصف بها الوالدين مع الابنة خلال مرحلة المراهقة، وعند النقاش في أي موضوع أو الاختلاف يجب ألا يرفع الوالدين صوتهم بل يحافظوا على الصوت المنخفض ويجب ألا يلجأ أحدهم إلى الصراخ أو تكسير الزجاج وغيرها من مظاهر الغضب.

إذا سلك أحد الوالدين هذا السبيل وقام بتكسير الأشياء أو قام بضرب الابنة يمكن أن تلجأ الابنة إلى نفس الطرق للتعبير عن غضبها، ولهذا ضبط النفس مطلوب جدًا، ومن العيوب الأخرى لنوبات الغضب الشديدة أن تزيد الفجوة بين الوالدين والابنة ولهذا لابد من تجنبها تمامًا.

دعم مواهب الابنة

من واجبات الأب والأم أن يكتشفوا موهبة الابنة ويعملوا على تنميتها، وإذا لاحظوا أن الابنة مثلًا لديها ميول تجاه لعبة رياضية مُعينة يقوموا بالاشتراك لها في نادي رياضي كي يمكنها تنمية هذه الموهبة والاشتراك مع مجموعة ممن يمارسون نفس نوع الرياضة وبالتالي زيادة مستواها الرياضي، لأنها عند إحاطتها بعدد من الأفراد الذين يمارسون نفس الهواية فإن هذا يُشجعها أكثر.

بعد اشتراك الابنة في النادي لابد أن يحتفل بها الوالدين كلما نجحت في مسابقة أو التحقت بمستوى أعلى في الرياضة التي تُمارسها، وهذا الاحتفال مع نجاح الابنة سوف يُشعرها بقيمتها وسوف يعمل على توطيد العلاقة بين الابنة ووالدتها وزيادة الحب والود بين جميع أفراد الأسرة، لأن الابنة كلما نجحت سوف تشعر بقيمتها أكثر وتشعر أن والديها هم السبب في نجاحها لأنهم من اشتركوا لها بالنادي.

تشجيع الأبناء على تحمل المسئولية وحل المشكلات

لابد أن تتعلم الابنة في هذه المرحلة بشكل قوي أن تتحمل المسئولية ولهذا أشكال متعددة مثل تحمل الابنة لعدد من مسؤوليات البيت وتقسيم مهام المنزل على الأم وعلى الابنة، أو ذهابها بمفردها لأحد الأماكن مع تحملها المسؤولية عن كامل تصرفاتها وأفعالها، وهكذا نُساعد الابنة على منحها قدر من الخصوصية والاستقلالية وفي نفس الوقت نزرع بها قيمة تحمل المسؤولية.

من الصفات الأخرى الهامة جدًا كيفية حل المشكلات ويمكن زرع هذه الصفة داخل الابنة تدريجيًا بمعنى أن نُساعدها في خطوات حل المشكلة ونقوم بتعليمها كيفية وضع عدد من الحلول للمشكلة ثم التفكير في عواقب ومميزات كل حل منهم حتى نصل في النهاية إلى  اختيار الحل الأمثل، ثم نطلب من الابنة عند مواجهتها مشكلة أخرى أن تقوم هي بالتفكير في كيفية حل هذه المشكلة.

وضع مجموعة من القواعد والعواقب

عند وضع مجموعة من القواعد التي يجب على الابنة التصرف بها سواء في المنزل أو في المدرسة فإن الابنة بهذه الطريقة تفهم ما هو مطلوب منها بالتحديد، ومن شروط هذه القواعد أن تكون مرنة وقابلة للتنفيذ كما يجب ألا يتحدث الوالدين عند وضع القواعد بأسلوب يُشبه التحدي أو التهديد بل لابد من النقاش بهدوء.

مع القواعد يجب أن يتم تحديد العواقب أو العقاب المناسب لكل تصرف خاطئ سواء في المنزل أو مع الأقارب أو في المدرسة، وهكذا يتم تحديد السلوكيات المرغوبة والسلوكيات الغير مرغوبة، وهذه القواعد والعواقب تُعتبر بمثابة العقد بين الوالدين وبين الابنة في كل ما يجب أن تفعله.

كيفية التعامل مع ابنتي العنيدة والعصبية 2
كيفية التعامل مع ابنتي العنيدة والعصبية 2

شاهد أيضا : كيفية التعامل مع الأطفال العنيدين والعصبيين

نصائح مهمة للام في كيفية التعامل مع ابنتها المراهقة

يجب على الأم أن تُعطي للابنة قدر كبير من الاهتمام وأن تُعلم أخواتها أيضَا أن يعطوها مساحة من الحرية والتقدير، ومن النصائح الأخرى أن يتم إشغال الابنة في شيء مفيد مثل الرياضة أو ممارسة أي هوايات مفيدة حتى لا يكون لديها وقت فراغ كبير ويتم استغلاله بطرق سيئة عن طريق أصدقاء السوء.

يجب على الأم أن تكون ذكية وتحاول إيجاد عدد من الرفقة الصالحة للابنة سواء من الأهل مثل بنات الخالة أو بنات عمها، أو رفقة من خلال المدرسة بالاتفاق مع المُدرسة لاختيار من هم أصدقاء صالحين ومحاولة تقربيهم من الابنة، ويجب على الأم في كل الحالات أن تعلم أن المراهقة فترة وسوف تمر وتتذكر أيام مراهقتها حتى تتصرف مع الابنة بصورة صحيحة.

طرق أخرى لكيفية التعامل خلال المراهقة

لابد من تجنب الانتقادات الكثيرة خلال هذه الفترة لأن المراهقين يكرهون كثرة الانتقادات التي تُشعرهم بالقيمة الضعيفة وتشعرهم أنه لا فائدة من أي شيء يفعلوه ولن يحصلوا على تقدير من آبائهم، ولهذا فإن الاعتدال مطلوب أما الانتقاد طوال الوقت فلا يجلب سوى المزيد من المشاكل والأخطاء.

أما السبيل الصحيح فهو التعامل بهدوء ومن خلال النقاش الموضوعي، ويجب أن يتم التعامل مع الابنة خلال هذا الوقت كابنة مراهقة وليست طفلة أو ناضجة، فليس من المقبول أن يتم تحميلها أعباء ومسؤوليات كأنها إنسانة ناضجة، وفي نفس الوقت ليس من المقبول أن يتم التعامل معها كطفلة صغيرة غير متحملة لأي قدر من المسؤولية.

x

السابق
كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنتين ونصف
التالي
قصة سندريلا بالفرنسية للسنة الثانية متوسط ملخصة

اترك تعليقاً