الحياة الإجتماعية

كيفية التعامل مع سلوكيات الطفل التوحدي

تعرف معنا عن الأسلوب الذي يجب أن يتبع بالنسبة لـ كيفية التعامل مع سلوكيات الطفل التوحدي عن طريق معرفة معنى التوحد، وأسباب الإصابة بهذا المرض، وأعراضه عند الأطفال، والعوامل التي قد تزيد الإصابة بهذا المرض، وأكثر من ذلك بكثير فيما يتعلق بهذا الأمر.

كيفية التعامل مع سلوكيات الطفل التوحدي
كيفية التعامل مع سلوكيات الطفل التوحدي

كيفية التعامل مع سلوكيات الطفل التوحدي

إن الطفل منذ الولادة وطوال فترة الطفولة وحتى يصل إلى سن البلوغ يجب الانتباه والالتفات له بمعنى التركيز بكل شئ يخص الطفل من حيث التأكد من جميع الحواس لديه.

ليس الحواس فقط بل الانتباه إلى تصرفاته مع الآخرين من فئة العمري أو الأكبر سنا وهل يميل إلى الوحدة أو يحب التجمعات وطريقة النطق لديه ونسبة التركيز لديه والانتباه للأمور وغيرها من الأمور.

شاهد أيضا : كيف اتعامل مع الطفل العنيد كثير البكاء

ما هو التوحد

قبل التطرق لـ كيفية التعامل مع سلوكيات الطفل التوحدي نعرف التوحد هو مرض يصيب الأطفال من حيث السلوك والجهاز العصبي من اضطرابات نتيجة خلل في خلايا ووظائف المخ وذلك يتسبب بإعاقة النمو العقلي للطفل.

وان التوحد يظهر عند الأطفال من سن الرضاعة ويظل مدى الحياة ويظهر ذلك من حيث صعوبة النطق ويظهر في اختلاف سلوك الطفل ومعاملته مع الآخرين ويمكن الحد من ذلك إذا بدأ العلاج مبكرا.

أسباب الإصابة بمرض التوحد

إن من الأسباب الأساسية في إصابة الطفل بالتوحد هو سبب وراثي حيث أن بسبب الجينات التي تتسبب حدوث المرض وبسبب أيضا جينات أخرى تتسبب في زيادة خطورة هذا المرض. 

وأيضا ضعف الجهاز المناعي بالجسم ونقل عدوى فيروسية أو مشاكل أثناء المخاض وأيضا أخذ جرعات اللقاح الزائدة أو إصابة لوزة الدماغ كل هذه الأسباب تتسبب في الإصابة بمرض التوحد للأطفال.

أعراض مرض التوحد عند الأطفال

إن مريض التوحد هذا يؤثر على طريقة نطقه والكلام وعلاقته بالناس والمجتمع وفي سلوكه.

ويختلف ذلك كل طفل عن الآخر وعن درجة خطورة هذا المرض بين شديد وبسيط. 

وتنقسم أعراض مرض التوحد إلى ثلاث أعراض وهي:

  • أعراض اجتماعية. 
  • أعراض لغوية. 
  • أعراض سلوكية. 
  • أعراض اجتماعية

من الأعراض التي تظهر على الطفل مريض التوحد عدم السماع لأي شخص يتحدث من حوله.

أما عن البصر فغالبا يشيح ببصره عن الآخرين الانطوائية وعدم الاحتكاك بمن حوله. 

ومن أهم الأعراض هو رفضه بشكل قطعي للمس مثل العناق أو التقبيل سواء للسلام أو الفكاهة.

وعدم الشعور بالآخرين سواء من حزن أو فرح فنشعر بعد وجوده بالعالم حولنا. 

كيفية التعامل مع سلوكيات الطفل التوحدي 2
كيفية التعامل مع سلوكيات الطفل التوحدي 2

شاهد أيضا : طريقة التعامل مع الطفل العنيد والعصبي

  • أعراض لغوية :

من أول الأمور اللغوية التي تظهر على طفل التوحد هو عدم القدرة على الكلام حتى وصوله إلى سن كبير،

وإذا كان يتحدث فنجد أن قدرته على نطق الكلمات ضعيفة جدا فمرة ينطقها وأخرى ينساها. 

إذا أراد شيئا فيكتفي فقط بالنظر إليه وإذا تحدث نلاحظ أن صوته متغير يميل إلى صوت الإنسان الآلي فيشبه الغناء.

ونجد أن يكرر الكلمات بدون هدف ولا يبدأ بالحديث بأي شئ. 

  • أعراض سلوكية

التفاعل الاجتماعي لدى اطفال التوحد نجد أن طفل التوحد يقوم بعمل حركات معينة محددة له ويكررها بشكل مستمر ويهتز كثيرا بدون أي أسباب ولا يتقبل أي كلام أو انتقاض من من حوله ولا يتقبل التغيير بأي شئ من حوله. 

يوجد بعض الحالات التي تصاب بحالات من الجنون وفاقد للسكينة تماما وأنه يتأثر بكل شئ من حوله ويستغرب لجميع الأمور ونجد انه حساس لاط مصدر إزعاج مثل الضوء الشديد أو الصوت العالي. 

العوامل التي تزيد من الإصابة بمرض التوحد للأطفال 

إن جنس المولود له عامل حيث أن المولود الذكر أكثر إصابة من الأنثى حيث يصاب خمس أولاد إلى بنت واحدة، وإذا كان يوجد في تاريخ العائلة؛ شخص مصاب بالتوحد فيمكن حدوث ذلك. 

يوجد بعض الأمراض التي تؤدي إلى الإصابة بالتوحد مثل متلازمة الكروموسوم التي تؤدي إلى خلل ذهني والإصابة أيضا بالصرع والإنجاب المتأخر بعد سن الأربعين للرجال. 

كيفية التعامل مع سلوكيات الطفل التوحدي 3
كيفية التعامل مع سلوكيات الطفل التوحدي 3

شاهد أيضا : كيفية التعامل مع الطفل العصبي وكثير البكاء

طرق مختلفة لعلاج مرض التوحد عند الأطفال 

إن العلاج بطفل التوحد يكون من خلال تنمية المهارات الاجتماعية للطفل التوحدي وجميع المهارات الأخرى و تنمية قدرته على الاتصال والتواصل والمحاولة في تعليم الطفل تدريجيا والابتعاد تماما عن تناول الأدوية والمهدئات التي تؤثر سلبيا على الطفل. 

إن أفضل علاج لطفل التوحد هو الاهتمام وإحساسه بالحب والاحتواء ووضع نظام غذائي سليم مع اتباع استعمال وسائل إبداعية لتنمية مهاراته وتحسين من حالته النفسية بشكل إيجابي. 

التشخيص العلمي لمرض التوحد عند الأطفال

إن الكثير من الأطباء بعد إجراء الكثير من الفحوصات وأثبت أن يجب على الآباء إجراء فحوصات مبكرة للأطفال منذ الولادة وذلك بشكل دوري ومنتظم حتى يستطيعون علاج المرض مبكرا. 

ويجب العلم أن فحوصات مرض التوحد ليست بالأمر السهل بل تحتاج إلى مجموعة فحوصات دقيقة ومعقدة جدا من تحاليل وإشاعة وجلسة بين الطفل والطبيب لفترة طويلة تحت اختبار معين. 

آثار العلاج الدوائي في حالات التوحد عند الأطفال

إن مرض التوحد عند الأطفال هو مرض يصيب جسم الطفل ويجب المتابعة والاستشارة الدائمة مع الطبيب ولكن يجب العلم بأن في هذه الحالات تناول الأدوية بكميات وأنواع محددة. 

فإن مرض التوحد عند الأطفال يوجد الكثير من الأطباء يصفون المهدئات للطفل بسبب نوبات الجنون ولكن المهدئات تؤدي إلى زيادة الحالة سوءا فإن الأدوية تستخدم في حالات التوحد الشديدة. 

شاهد أيضا : كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر السنه والنصف

كيفية تنمية اللغة عند طفل التوحد سلوكيات الطفل التوحدي

لقد أجريت الكثير من المحاولات وهذه أكثر الطرق التي أثبتت نجاحا وهي الاعتماد على الحركة وليس اللسان سواء باليد أو الجسم وذلك يزيد من التفاعل بين الجسم والمخ أيضا ويزيد من تركيز الطفل. 

استخدام الصور يساعد بشكل كبير في تنمية قدرة الطفل على النطق لأن الأطفال ينجذبون كثيرا إلى الصور، ومساعدة الطفل على ترديد الأناشيد والأغاني بشكل مستمر يساعد على تنمية النطق. 

دور الأم في علاج طفل التوحد 

إن الأم هي الأقرب إلى الطفل ويكون الطفل أكثر تعلقا بآلام في مرحلة الطفولة.

فإن الأم لها دور كبير حيث أن إعطاءها للطفل بشعور الأمان والحنان والدفء وإحساس الاحتواء. 

يجب أن تقوم الأم بالقراءة حول هذا المرض وكيف تساعد طفلها في فترة العلاج.

حيث يشاهدوا في الاختلاط بالمجتمع والناس وتعليمه الألعاب المختلفة التي تساعد على النطق سريعا. 

كيفية علاج مرض التوحد بالغذاء

إن العلاج بالغذاء لمرضى التوحد له دور كبير حيث المصابين بالتوحد يكونوا انتقائيين في اختيار الطعام الذي يتناولون.

حيث إنهم لا يتناولون أكثر من نوعين أو ثلاثة فقط من الأطعمة. 

حيث أن الطفل المصاب بالتوحد يحدد الطعام الذي يتناوله من خلال اللون والملمس وطريقة تغليف الطعام ودرجة حرارتها.

لذلك نجد أن طعامه قليل جدا ومحدود بشكل كبير. 

النظام الغذائي الصحيح لطفل التوحد 

يوجد حالات من إصابات التوحد مصابة بمتلازمة تسرب الأمعاء فيجب الابتعاد عن الحمية الغنية من الغلوتين والكازين.

وأيضا الابتعاد عن الأطعمة الغنية بمركبات الفينولية و الساليسيلات. 

ويجب الابتعاد التام عن المواد الحافظة والألوان الصناعية.

لأنها تؤثر بشكل سلبي على سلوكياتهم، ويجب تناول المكملات الغذائية بجرعات كبيرة لتعويض الاختلال الغذائي الناتج عن مرض التوحد. 

شاهد أيضا : كيف أتعامل مع الطفل العصبي

أهم النصائح الغذائية لمصابي مرض التوحد 

حتى لا تصاب اضطراب التوحد يجب الحفاظ على وقت وجبات الطعام في اليوم منتظمة وروتينية بأكبر قدر ممكن.

لأن الضوضاء والأنوار الكثيرة تؤثر سلبيا على أعصاب الطفل والأفضل الحفاظ على ترتيب الأثاث أيضاً. 

لأن أطفال التوحد كما ذكرنا انتقائيين ويمكن حل هذه المشكلة من خلال اصطحاب الطفل إلى السوق لاختيار الصنف المحبب له.

حيث له كثرة الألوان والأصناف يقضي على ذلك. 

x

السابق
قصة سندريلا بالفرنسية للسنة الثانية متوسط ملخصة
التالي
كيفية التعامل مع الطفل العنيد والمشاغب

اترك تعليقاً