الطب والصحة

تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة

تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة ، انتشرت تقنية جديدة في السنوات الماضية وهي تقنية حقن الخلايا الجذعية المعروفة باسم البلازما. وأحدثت هذه التقنية ثورة جديدة في مجال التجميل والعناية بالبشرة، ورغم أنها استخدامها اقتصر في البداية على علاج آثار الحروق والأمراض المزمنة التي يعاني منها الناس. لكن بعد ذلك أصبحت التقنية وسيلة تجميلية يمكنها علاج علامات التقدم في العمر وحققت نجاح كبير. ونتعرف على تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة وأهم المعلومات عنها في المقال.

تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة
تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة

تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة

أصبحت تقنية الخلايا الجذعية للبشرة المعروفة باسم البلازما من أهم التقنيات التي تستخدم في مجال العناية بالبشرة وحققت نتائج رائعة ومذهلة. وتقول صاحبة تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة أنها بعد تجاوز الأربعين من عمرها بدأت التجاعيد في الظهور على الوجهة وغزت البشرة بشكل كبير. لكنها لم ترغب في الخضوع لحقن البوتوكس والفيلر وكان لديها تخوف كبير من أي مادة غريبة تخترق الجسم.

لكن الحل كان في البلازما أو الخلايا الجذعية للبشرة، خاصة بعدما أكد الطبيب أن نتائجها رائعة جداً وأهم شيء بها أنها طبيعية.

مراحل التجربة

تبدأ المرحلة الأولى من العملية بوضع مخدر موضعي على الوجه قبل نصف ساعة تقريباً من إجراء العملية بغرض الخفيف من حدة الألم. ثم يقوم الطبيب بسحب عينة من دم المريض ووضعها في آلة خاصة سريعة الدوران، والتي تقوم بفصل مكونات الدم عن بعضها في وقت لا يتخطى خمسة عشر دقيقة تقريباً.

بعد ذلك يأخذ الطبيب البلازما أو الخلايا الجذعية التي يتم فصلها عن باقي مكونات الدم، ويضيف إليها مجموعة من المواد الخاصة بغرض مضاعفة فعاليتها. ثم يمرر أداة أخرى على وجه المريض تحتوي على مجموعة من الحقن الدقيقة. وهذه الحقن تجعل الوجه أكثر قدرة على امتصاص العديد من المواد المفيدة والخلايا الجذعية. وتبدأ عملية حقن الخلايا الجذعية في بعض النقاط المحددة والمختلفة من الوجه. وتأخذ عملية الخلايا الجذعية وقت حوالي ساعة تقريباً.

مميزات عملية الخلايا الجذعية للبشرة

أوضح العديد من النساء أن سبب اختيار عملية حقن الخلايا الجذعية في البشرة دون العديد من التقنيات الأخرى بشكل عام. أنها آمنة بشكل كبير ولا تحمل أي مجازفة والنتيجة مرضية وطبيعية بشكل كبير. بجانب العديد من المميزات الأخرى التي أكدها الطبيب المختص للكثير ممن أجروا العملية، ومنها ما يلي:

  • تعمل الخلايا الجذعية أو البلازما على ضخ الأكسجين في الجسم مما يحسن من الدورة الدموية في البشرة بشكل كبير. وهو ما يحفز من إنتاج الكولاجين بكميات كبيرة مما يعني استعاد الجلد للصحة والنضارة بشكل كبير.
  • تخفف الخلايا الجذعية من التجاعيد الموجودة في الوجه والبشرة بمختلف أنواعها، وتدوم نتائج العملية حتى وقت أطول مقارنة بالحقن الأخرى التي يحصل عليها الناس عادة بغرض إخفاء التجاعيد.
  • تعمل تلك العملية على علاج الجروح والندوب الموجودة في الوجه وحب الشباب والجفون الهدلة.
  • تساعد العملية في التخفيف من حدة الهالات السوداء الموجودة في البشرة وتتسبب في مظهر سيء.

جدير بالذكر أن تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة كما أوضح العديد ممن قاموا بالعملية. فهي كانت مرضية للغاية والنتائج التي حققتها كانت مميزة جداً وتستحق هذه العملية. وهذا ليس رأي عدد قليل بل نسبة كبيرة جداً من الأشخاص ممن قاموا بهذه العملية.

شاهد أيضاًتجربتي مع كريم سكينورين للركب

السابق
اكليل الجبل للشعر جابر القحطاني
التالي
ما يقال عند ولادة المولود

اترك تعليقاً